vendredi 29 avril 2011

Les Blogueurs Tunisiens Soutiennent les Révolutions Arabes

Les Blogueurs Tunisiens 

Soutiennent les Révolutions Arabes

 

  

المدونون التونسيون يساندون الشعوب العربية الثائرة


Smari Farouk



mardi 26 avril 2011

عودة حركة القطارات بمعتمدية منزل بوزيان من ولاية سيدي بوزيد



منزل بوزيان /سيدي بوزيد : عادت حركة القطارات إلى طبيعتها على مستوى معتمدية منزل بوزيان من ولاية سيدي بوزيد في الاتجاهين بعد إقدام عدد من شبان الجهة منذ مساء الأحد على منع مرور القطارات وقطع السكة الحديدية احتجاجا على حقهم في التشغيل ومطالبين بنصيبهم من التنمية الجهوية.

وأفاد معتمد منزل بوزيان أن أهالي المنطقة قد تمكنوا من إثناء هؤلاء الشبان عن مواصلة الاعتصام على السكة وإقناعهم بإفساح المجال لمرور القطارات حيث استؤنفت رحلات القطار في الاتجاهين بصورة طبيعية.

وجدير بالإشارة إلى أن السكة الحديدية تربط ولايات توزر وصفاقس عبر معتمديات المزونة والمكناسي ومنزل بوزيان من ولاية سيدي بوزيد.

فاروق صماري

lundi 25 avril 2011

الجديد: والدة البوعزيزي وشقيقته تصرحان



رغم أنه كان الشرارة الأولى للثورة الشعبية التي اشتعل فتيلها بسيدي بوزيد بإقدامه على الانتحار حرقا يوم 17 ديسمبر الماضي فإن محمد البوعزيزي لم يكن يعلم أن حادثته ستمثل وقودا لثورة تطيح بالدكتاتور »المخلوع
وتكون منطلقا لموجة من الثورات العربية التي يزداد اتقادها وتتسع دائرتها مع كل يوم جديد.وإذا كان قد مثل رمزا للحرية والكرامة أشادت به عديد الشخصيات العالمية وتناقلته أشهرالقنوات التلفزية فإنه لم يكن يتصورأن يصنع بعد رحيله كل هذا الجدل الذي ازداد خاصة في الفترة الأخيرة ليسبب «انقلابا» على عائلته بمسقط راسها.ولئن تزامنت التهديدات التي تعرضت لها في سيدي بوزيد مع حملة على صفحات «الفايس بوك» بلغت حد وصف أفراد سرته بـ «الطرابلسية الجدد» ليس للمبالغ الطائلة التي حصلت عليها من جهات مختلفة وإنما من تنفذها بعد الثورة حيث أصبحت تحكم بأحكامها على حد تاكيد المئات الذين روجوا افتكاكها أحد المنازل لصاحبه إلى جانب ارتكابها لعديد التجاوزات .وازدادت الشائعات أكثر بعد انتقال العائلة للإقامة بالضاحية الشمالية للعاصمة حيث روج البعض الآخر أنها اقتنت إحدى الفيلات الفارهة بعد 
تمتعها بمئات الملايين التي «تهاطلت» عليها من مختلف أنحاء العالم

التهديدات دفعتنا إلى مغادرة سيدي بوزيد
ولإن ما كتب عبر مختلف المنتديات والمواقع وما تردد يزداد مع كل يوم جديد فقد ارتاينا الحديث مع بعض أفراد أسرته للوقوف على الحقيقة بتفاصيلها الدقيقة. وإن كشفت لنا والدته منوبية البوعزيزي أن الشائعات التي يرددها البعض أثرت على حالتها الصحية مما فرض عليها الإقامة بالمستشفى لبعض الأيام فإنها أكدت أن كل ما روج خصوصا على صفحات «الفايس بوك» لا أساس له من الصحة. كما تساءلت في حيرة: «كيف يتم تشبيهنا بـ «الطرابلسية»؟ هل سرقنا بنوكا أو نهبنا أموال الشعب أو ظلمنا الناس؟.. ربي يهدي من يروج مثل هذا الكلام و كل ما في الأمرأن البعض قدم لنا بعض المساعدات الرمزية لكن الغريب أنه ذهب في اعتقاد البعض أننا استثمرنا المرحوم لنحصل على أموال طائلة إلى حد أني سمعت من قال إننا جمعنا مئات الملايين بل أن البعض قصدنا بمنزلنا ليطالبنا بنصيبه وكأن المسالة تتعلق بغنيمة ولابد أن أؤكد هنا أننا لم نحصل سوى على مبلغ 20 ألف دينارعلى غراربقية عائلات الشهداء إلى جانب طبعا بعض المساعدات التي تكاد لاتذكر لأنها كثيرا ما لم تتعد « مصروف الدار
قلت لها: لكن تردد انكم اقتنيتم فيلا فاخرة بجهة المرسى فما حكايتها؟ فردت بتعجب وباستغراب شديد: «منين عنا باش نشري الفيلات.. كرينا دار في جهة الجبال الخاوي ببوسلسلة بالمرسى وهاو «الكونتراتو» شاهد.. ما تصدقوش الكلام اللي يتقال
بان كيمون « ماشفنا منو حتى دورو »


عدت أسالها من جديد، وما الذي دفعكم إلى هجر مسقط رأسكم في هذا الوقت بالذات ؟ فأجابت: «ما لا يعلمه الرأي العام حتى في سيدي بوزيد أني قدمت شكوى بجارتي التي شرعت في بناء الطابق الثاني دون ترخيص وأصدرفي شأنها قرارهدم مازال إبني المرحوم محمد البوعزيزي حيا. واستغلت هذه المراة انشغالي بجنازة ابني لتقوم بالبناء ليلا ولما تحسنت الأوضاع الأمنية بعد الثورة قامت الأطراف المسؤولة بتطبيق القانون. فهل يعتبرتطبيقا للقانون تنفذا وظلما؟؟؟. ثم إن هذه المرأة أصبحت تهددني ليلا نهارا مما أثر على أفراد أسرتي إلى جانب أن الكثيرين أصبحوا يكنون لنا الحقد دون أن نفعل لهم شيئا. وكأنه كان يجب علينا أن يتقاسموا معنا تعويض الشهيد 
أوالمساعدات التي وصلتنا وهذا ما استغربته فعلا


قلت لها: «وماذا عن المليار الذي تردد أنه سلمه لك الأمين العام للأمم المتحدة بان
 كيمون؟» 
فردت باستغراب شديد: «والله ماشفنا منو دورو واحد».. لقد قابلته مع عديد الأطراف الأخرى إلى جانب ثلاثة مترجمين وجميعهم شاهد على أنه لم يسلمني أي مليم. لقد قام بتعزيتي وقال لي فقط: «لابد أن تفخر بابنك البوعزيزي لأنه أصبح رمزا في مختلف أنحاء العالم. وطلبت منه مساعدة سيدي بوزيد والقصرين وأكد لي أنه سيطرح هذه المسالة على الحكومة المؤقتة
وقبل أن أودعها سألتها عما روج عن أخلاق المرحوم البوعزيزي إلى حد اتهمه فيه البعض بالعقوق؟ فتنهدت طويلا ثم قالت: «سامح الله هؤلاء، إبني كان عائلنا الوحيد و«حنين» ولا أحد يمكنه التشكيك في سلوكه.. الناس مازالت تحكي عليه واسالوا أصدقاءه وستعرفون الحقيقة «راهو نطفة حلال» وكم يؤلمني مثل هذا الكلام.. إني أشعر بأسف كبير لأن سيدي بوزيد التي انطلقت منها شرارة الثورة وناضلت لم تنل إلى حد اليوم أي شيء وهذا ما لا يقبله أي عاقل طرد شقيقي من المعهد


تركتها واتصلت بشقيقة الشهيد البوعزيزي ليلى التي شددت على أنها تشعربألم كبير
 بسبب الشائعات التي يتم ترويجها في مختلف الأوساط سواء عن البوعزيزي أوعن عائلتها. واستطردت قائلة: «لقد روجوا أننا انسلخنا من قشرتنا وهجرنا مسقط رأسنا والواقع أننا تعرضنا إلى الكثير من الضغوطات مما أدى إلى طرد شقيقي كريم من معهد أبوبكر القمودي بصفة نهائية ورفته لمدة 15 يوما من بقية المعاهد كما أن منزلنا أصبح مقصد الجميع والكل يرغب في الفلوس «والناس الكل تطلب فينا».. لقد روجوا أني أعمل بجمعية الأمهات وآخرون أكدوا أنه تم تنصيبي كاتبة عامة لإحدى البلديات في حين أنني بصدد القيام بتربص بمركز الإكساء ببن عروس.. كما أشاعوا أن والدتي طلقت وهي بصدد تعلم السياقة لاقتناء سيارة وادعوا كذلك أن عربة «كروسة» شقيقي محمد قد فرطنا فيها بالبيع بأكثرمن مائة ألف ديناروالحال أنها موجودة في منزل شقيقي بصفاقس. مهما حصل فنبقى أبناء سيدي بوزيد المناضلة وإن شاء الله سنعود متى تمر هذه العاصفة خاصة أن البعض يحاول تقريب وجهات النظر وتوعية بعض الناس...

فاروق صماري

vendredi 22 avril 2011

عون التراتيب فايدة حمدي تروي حقيقة ما جرى بينها وبين البوعزيزي



عون التراتيب فايدة حمدي




لم يكن سهلا أن نتحدث عن فايدة حمدي «الشهيدة الحية» عون التراتيب التي أنصفها القضاء في قضية محمد البوعزيزي تحملت فايدة وزر قضية وتهمة كانت بحجم كل الدنيا.. عانت السجن ودفعت ثمنا باهظا لجريمة لم ترتكبها وجدت فايدة حمدي نفسها وحيدة أمام كل التونسيين وأمام كل العالم الذي اعتبرها ونظر إليها كمذنبة في حين كانت فايدة تقوم بواجبها وكانت كما تقول «أقوم بواجبي باعتباري أتقاضى مرتبي من الضرائب التي يدفعها الشعب» أهلها وعائلتها ومحاميتها فقط وبعض الأحرار في تونس وقفوا مع فايدة عندما كانت في محنتها وفي سجنها...
داخل السجن تعاطف معها المساجين والسجانين... كانوا معها في كل لحظة وفي كل حين... لم تكن فايدة وحدها في السجن كانوا هم معها في الوقت الذي كان فيه الوطن والعالم يتحدث عنها كمذنبة. لكنها كانت بريئة وكان هناك من يريد أن يحملها ذنبا لم ترتكبه.
الكل يعرف فايدة... موظفة تقوم بواجبها ومنضبطة للقانون...الكل يعرف تلك المرأة التي اشتغلت في التراتيب البلدية بكل حرص وبكل انسانية.

فايدة، كيف كانت الحادثة مع البوعزيزي يوم 17 ديسمبر وهل كنت تتوقعين ردّ فعله؟

ـ لقد كنت أقوم بعملي في اطار القانون وأنا لم أمنع المرحوم محمد البوعزيزي من بيع بضاعته، بل طلبت منه عدم الانتصاب بذلك المكان وقبل يوم من وقوع الحادثة كان أصحاب محلات الخضر في سيدي بوزيد قد اعتصموا وطالبوا بتطبيق القانون ضدّ الانتصاب الفوضوي ثم أنني أعرف البوعزيزي من خلال عملي ولم أتوقع منه أن يرد الفعل بحرق نفسه خاصة أنه تصرف تجاهي بجذبي من زيي الرسمي كما قام بجذب الشعار الذي كنت أرتديه ورغم أن زملائي حينها طلبوا مني تقديم قضية عدلية ضده بتهمة الاعتداء على موظف إلا أني رفضت.

هل كنت تطبقين القانون بحزم كبير وهو ما آثار ردّ الفعل بتلك الطريقة؟

ـ الكل يعرف أنني قبل كل شيء موظفة أعمل وفق القانون وضدّ الفوضى ولكن في سيدي بوزيد يعرف الجميع أنني دائما أطبق القانون مع مراعاة الظروف الاجتماعية والانسانية وأنا أستغرب ردّ الفعل بتلك الطريقة فهناك مواطنون صدرت ونفذت ضدهم قرارات هدم في اطار القانون وأنا كنت ولازلت دائما أقف مع الحق وأراعي كل الظروف الاجتماعية والانسانية وكل من في سيدي بوزيد يعرف ذلك.

كيف كان التعامل معك في السجن؟

ـ إنني أتوجه بالشكر الى كل العاملين في السجن والى كل السجينات على التعامل الجيد معي وعلى تقديم المساعدة لي... داخل السجن الكل كان متعاطفا معي والكل كان يؤمن بأني مظلومة وبريئة... لقد كان الجميع معي في حين كان الاعلام ضدي ويقدمني كمذنبة.

لكن الاعلام وقف معك بعد ذلك؟

ـ إنني ألوم الاعلام بشكل كبير، الاعلام كان متحاملا ضدّي ولم يكن محايدا وقدمني لكل العالم كمذنبة في الوقت الذي لم يقل القضاء كلمته. لقد تمّ منع عائلتي من تقديم وجهة نظرها وموقفها والصورة الحقيقية للحادث كما أن وسائل الاعلام لم تبحث عن الحقيقة، بل انساقت وراء التيار... كان من المفروض أن يساهم الاعلام في كشف الحقيقة وفي نصرة المظلوم فأنا مواطنة تونسية كان من المفروض أن يكون لي الحق في الدفاع عن نفسي فأنا طيلة حياتي المهنية أعمل على انصاف الحق وانصاف الناس.

هل طلبت محاكمتك عندما تم اعتقالك؟

ـ نعم كنت أطالب بمحاكمتي وطلبت ذلك من حاكم التحقيق لكنني تعرضت للظلم من النظام السابق قبل 14 جانفي ثم تعرضت للظلم من الاعلام الذي قدمني كمذنبة.

لكن من كان وراء اشاعة خبر أنك اعتديت على محمد البوعزيزي؟

ـ لا أعرف، لكن اسأل من هو في سيدي بوزيد لقد كنت الشماعة التي علقوا عليها المظلمة، لكن الحقيقة ظهرت وأنصفني القضاء التونسي المستقل؟

محاميتك الأستاذة بسمة الناصري وقفت معك حتى النهاية وكانت منذ الوهلة الأولى مقتنعة ببراءتك؟

ـ أتوجه بالشكر الكبير الى محاميتي الأستاذة بسمة الناصري كل الشكر لها وكل الشكر لمن وقف معي وأشكر كل أعوان التراتيب في كامل تراب الجمهورية وأشكر القضاء التونسي المستقل والنزيه وأشكر كل أحرار تونس والعالم وأشكر خاصة كل أهالي سيدي بوزيد الذين وقفوا معي ومع عائلتي.

متى تعودين إلى عملك؟

ـ لا أعلم أنا الآن أتلقى العلاج، صحتي متدهورة جدّا وأحتاج الى العلاج...

هل ستطالبين بالتعويض باعتبارك بريئة والقضاء أنصفك؟

ـ ليست لي إجابة الأمر يهم محاميتي الأستاذة بسمة الناصري المناصري التي أشكرها على كل ما بذلته وقامت به...




فاروق صماري

mercredi 20 avril 2011

لحظة هروب وزير الداخلية من سيدي بوزيد



 شهدت زيارة وزير الداخلية السيد الحبيب الصيد إلى ولاية سيدي بوزيد يوم الأربعاء لتنصيب السيد نبيل النصيري واليا على الجهة أجواء من التوتر والتشنج. 

فقد 
طالب عدد كبير من قوات الشرطة الذين كانوا يحملون الشارات الحمراء بتحسين عديد الوضعيات الاجتماعية والمهنية والنظر في سلم الترقيات والإفراج عن المساجين من قوات الأمن.


ولقي هذا التصرف استهجان واستنكار عدد كبير من المواطنين الذين واكبوا الزيارة واعتبروا أن هذا التصرف من قبل أعوان الشرطة شأنه أن يعيق التنمية في الجهة ويساهم في عزلها و  يقتضي في هذه الظرف ان تكون زيارة لوزير التنمية او التشغيل و ليس وزير الداخلية. مما أدٌا إلى هروب الوزير من الباب الخلفي للولاية. 

و للتوضيح أكثر أن من قام بعملية طرد الوزير هم رجال الشرطة عند دخولهم للولاية وليس أهالي المنطقة.


ولكم التحقيق الكامل بالصور, و الفيديو الحصري لعملية فرار الوزير.


  وقفة احتجاجية لأعوان الأمن أمام مقر الولاية

لحضة دخول الوزير لمقر الولاية و أعوان الشرطة 

 أهالي المنطقة أمام مقر الولاية بعد دخول أعوان الأمن 

هنا تم دخول أعوان الأمن للقاعة 


دخول المواطنين للولاية بعد هروب الوزير وخروج الشرطة 

دخول المواطنين للولاية بعد هروب الوزير  

احتجاج على الزيارة من قبل أهالي المنطقة داخل الولاية

الإلتفاف حول سيارة الوزير


سيارة الوزير من الداخل


  سيارة والي الجيهة




هنا الفيديو يبين عملية دخول الشرطة للولاية وكيفية هروب الوزير مع تواجد أهالي سيدي بوزيد خارج الولاية منذ البداية ثم بعد ما خرجوا أعوان الشرطة وقع فتح باب الولاية لدخول المواطنون


video

هروب وزير الداخلية 

فاروق صماري

mardi 19 avril 2011

عدم سماع الدعوة لفادية حمدي




سيدي بوزيد : قضت المحكمة الإبتدائية بسيدي بوزيد منذ ساعات بعدم سماع الدعوة لعونة تراتيب البلدية فادية حمدي التي أتهمت بصفع محمد البوعزيزي، وتزامن ذلك بتواجد العشرات من المواطنين الذين أطلقوا شعارات تنادي بقضاء مستقل والمطالبة بالإفراج عن فادية حمدي و كانت المتهمة في حالة نفسية صعبة. وبعد قرار الإفراج تعالت أصوات الفرحة والزغاريد بهذا القرار. 


 فادية حمدي بعد الحكم







فاروق صماري

نزع صورة البوعزيزي من مكانها بسيدي بوزيد



محمد البوعزيزي كان سببا انتفضت به سيدي بوزيد و لم تستسلم رغم محاولات قمعها لتحقق تونس نجاحا وقف له الكنغرس مصفقا , غير ان عائلته اساءت استغلال هذه الثورة فجعلتها مطية لكسب النفوذ دون اي احترام لعائلات الشهداء بعد ان نسبت الثورة لابنها فقط و عليه ,و بعد ان اصبحت والدته تصول و تجول في ربوع ولاية سيدي بوزيد, زاعمة انها قادرة على حبس من تريد و بعد ان صارت اخته تدعي انهم قادرين على شراء الشهود بالنقود, و بعد ان اصبحت خالته تتهجم على ممتلكات غيرها لتغور على منزل جارها و تضم غرفة و مستودع منه بالقوة , و بعد ان تجاوزوا كل الحدود في الهمجية , فقد قام ابناء منطقة سيدي بوزيد بنزع صورة البوعزيزي من مكانها امام مقر بلدية الجهة بعد ان جعلوا من تلك الساحة باسمه, كما نزعوا لافتة رخامية ضخمة تحمل اسم شارع محمد البوعزيزي , ليس كرها و انما سعيا منهم الى اعادة الامور الى نصابها, و لكي تعرف هذه العائلة ان زمن الطرابلسية قد ولى دون رجعة , و ان في سيدي بوزيد مناطق تدعى منزل بوزيان و المكناسي و الرقاب سقط فيها شهداء من ابطال تونس , كانوا يتظاهرون لمساندة اهالي المدينة و رفع معنوياتهم , آملين ان لا ينسى شباب تونس ابناء سيدي بوزيد الذين لم يستسلموا امام قرابة 9000عون امن ليمرروا مشعل الثورة لهم فرجائنا منكم الا تهمشوا دورنا في الانتقال الى الديمقراطية و شكر.
فاروق صماري

lundi 18 avril 2011

نصّ الإحالة الرسمي في قضية فايدة الحمدي



علمنا من مصادر قريبة جدّ أنّ قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد اعتبر أنّه قام ما يكفي من الأدلة والبراهين وخاصّة اعتمادا على ما ورد بشهادة بعض الشهود وكذلك ما ورد بسماع المدعو ع.ب والذي يأخذ من طرف قاضي التحقيق على سبيل الاسترشاد لبيان الحقائق بعد تضافر محتواه مع ما ورد بشهادة الشاهدين على ارتكاب المتهمة فايدة حمدي لجريمة الاعتداء من موظّف عمومي بدون موجب على الناس حال مباشرته لوظيفته مناط أحكام الفصل 101 من المجلّة الجزائية واعتبر قاضي التحقيق أنّه ثبت أيضا تعمّد ارتكاب المتهمة المذكورة لجريمة القذف العلني في حق المدعو محمد البوعزيزي زمن حصول الواقعة وذلك بقولها له حرفيّا "ساقط ماكش راجل" كما ورد ذلك على لسان الشاهد واعتبرها عبارات خادشة للحياء ولها تأثير سلبي على إحساس ومشاعر من وجّهت في حقّه وذلك على مرأى ومسمع من العموم وبمكان ترتاده العامة والذي هو محطّة سيارات الأجرة تاكسي بسيدي بوزيد وفي زمن كان يشهد تجمهر العديد من الأشخاص بعد حصول الخلاف بين المذكور وأعوان التراتيب البلدية. ورأى أيضا أنّ ما أتته المتهمة فايدة حمدي في حق المرحوم محمد البوعزيزي يشكل قيام أركان جريمة الفصلين 245-247 من المجلّة الجزائية موضوع أبحاث القضية.

لذلك قرّر التصريح بقيام الحجة الكافية على ارتكاب المتهمة فايدة بنت الطاهر بن كيلاني حمدي لجريمتي اعتداء موظف عمومي بالعنف على الناس بدون موجب أثناء أدائه لعمله والقذف العلني طبق أحكام الفصول 101-245-247 من المجلة الجنائية وإحالتها على الحالة التي هي عليها بمعية الملف على المجلس الجناحي بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد لمقاضاتها من أجل ما نسب إليها.

فاروق صماري

أعمال شغب بسيدي بوزيد


سيدي بوزيد: مجموعة من الأشخاص قاموا برشق مقر الولاية بالأحجار، فتدخل الجيش لتفريقهم، أصيب 2 منهم و ألقي القبض على 2 آخرين و مازالت المواجهات مستمرة.


العائدون من ليبيا تواجدوا امام مقر الولاية و طالبوا بنصيبهم من الاعانات الاجتماعية التي تقدمها الدولة لهم, و قد و قعت مناوشات مع عناصر الجيش الذي قام باطلاق النار على المحتجين و اصابة مواطن و الجيش الان يطارد المحتجين في الشوارع الرئيسية للمدينة مع اطلاق كثيف للنارعدد المحتجين الان يفوق 500 شخض. سوف نمدكم بالجديد لاحقًا...

المصدر 
أحد الموظفين في الولاية

فاروق صماري

samedi 16 avril 2011

القبض على مجموعة من التجمعيين في ولاية سيدي بوزيد


وقع اليوم القبض على مجموعة من التجمعيين في مدينة الرقاب من ولاية سيدي بوزيد اليوم متجهين في سيارات إلى تونس العاصمة وبعد التحرٌي معهم أكدوا أنهم مأجورين من طرف التجمع الدستوري الديمقراطي, و جاء على لسان البعض منهم أسماء ناشطين من الحزب المنحل تجمعين معروفين بالمنطقة وهم من تم إعطائهم نقود لهذا الغرض و أسمائهم كالأتي : لزهر ضيفي و الحبيب نصيري. ويتراوح عددهم حوالي العشرين فرد, وتم تسليمهم إلى الجيش الوطني بسيدي بوزيد للتحقيق معهم فالغرض.

video
هذه كامل الأسماء

video
عملية إستنطاق المحتجزين

فاروق صماري

أحداث جلسة " فادية حمدي" البارحة

فادية حمدي

أصدر السيد قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد قراره منذ البارحة على الساعة التاسعة ليلا في ما يتعلق بقضية عون التراتيب "فادية حمدي" و ذلك بإحالتها على المجلس الجناحي بالمحكمة الابتدائية بسيدي بوزيد في جلسة يوم الثلاثاء القادم.

و من المنتظر أن تصدر المحكمة حكمها في نفس الجلسة حسب ما أفادتنا به محامية فادية حمدي الأستاذة بسمة الناصري علما و أن فادية حمدي ستبقى في حالة إيقاف
 إلى حين موعد الجلسة.

فاروق صماري

vendredi 15 avril 2011

أي مستقبل للبحث العلمي في تونس ما بعد ثورة الكرامة ؟







أي مستقبل للبحث العلمي في تونس ما بعد ثورة الكرامة ؟


إن المتتبع للشأن الاجتماعي و السياسي في تونس ما بعد الثورة المجيدة يلحظ تلك الحركية الفكرية النشيطة، و هذا أمر طبيعي، و لكن ظل ملف البحث العلمي في تونس و كأنه موضوع هامشي و شأن لا يهم إلا فئة قليلة من الشعب الكريم و الحال أنه يمثل العمود الفقري لكل نهضة اقتصادية و اجتماعية. و إذ لم يحظ هذا الملف الهام و لو بحصة واحدة على الفضائيات التونسية بالرغم من استضافة التلفزة الوطنية لأكثر من مرة للسيد احمد إبراهيم وزير التعليم العالي و البحث العلمي في الحكومة المؤقتة السابقة و حتى أنه تم في بعض الأحيان كتابة "وزير التعليم العالي" فقط في أسفل شاشة التلفاز مع حذف عبارة "البحث العلمي". إنه حقا لمن المفارقة أن يعي النظام السابق بأهمية البحث العلمي وجدواه كسلاح استراتيجي لتلميع صورته في الداخل و الخارج حيث طالما رددت في كل مناسبة تلك النسبة المشهورة المخصصة لدعم البحث العلمي "1.5% من الدخل الوطني الخام" و يتم اليوم تناسي جدواه و تهميشه بعد ثورة الحرية و الكرامة. و ربما تكون الحجة وراء تغييب هذا الملف الهام لأنه ليس من الملفات العاجلة، و في تقديري هذا راجع لسوء إدراك لمدى جدوى البحث العلمي في ميدان التعليم العالي و الاقتصاد الوطني و الأمن القومي التونسي. و إنه لجدير بنا هنا أن نذكر أنفسنا بالمعادلة المتعارف عليها في أعرق الجامعات الغربية: "إن أردت أن تكون مدرسا ناجحا يجب أن تكون أولا باحثا جيدا".

إن البحث العلمي يمثل أهم دعائم اقتصاديات البلدان الصناعية الكبرى كالولايات المتحدة الأمريكية و اليابان و ألمانيا و فرنسا و المملكة المتحدة و ذلك بناءا على ما يعرف بحقوق الملكية الفكرية. إذ أنه من المعلوم أن الولايات المتحدة الأمريكية تنتج لوحدها من براءات الاختراع أكثر من كل الدول الأوروبية مجتمعة فيصح القول حينئذ "إذا عرف السبب بطل العجب".

إن أردنا أن يكون قطاع البحث العلمي في مستوى تطلعات المواطن التونسي و ركيزة أساسية من دعائم اقتصاد البلاد يجب في بادئ ذي بدء الوقوف عند أهم الانجازات والتحديات في هذا الميدان. يمكن تلخيص مكاسب البحث العلمي في تونس رغم قلتها كما يلي:
- وجود العديد من المدرسين الباحثين التونسيين الذين تلقوا تكوينا أكاديميا جيدا في جامعات أوروبية و آسيوية و أمريكية ذات صيت عالمي مع تمتع هؤلاء الباحثين بالكفاءة العلمية التي تؤهلهم لإدارة مشاريع علمية ذات جودة عالية. كما أن هناك العديد منهم هم الآن بصدد العمل ضمن شبكات تعاون دولية رفيعة المستوى.

- قدرة الباحث التونسي على نشر مقالات علمية في مجلات عالمية مختصة و ذات صيت عالمي، و لكن و لئن نجحت أغلب هياكل البحث في تحقيق الجانب الكمي من حيث النشريات العلمية يبقى الجانب النوعي دون المستوى المطلوب.
- وجود ثقافة براءة الاختراع لدى الباحث التونسي ولو بصفة متفاوتة حسب مؤسسات البحث العلمي، هذا و يبقى عدد براءات الابتكار التونسية متدني جدا، مع كل الأسف، مقارنة بالبلدان الصناعية الكبرى و أيضا ببلدان عربية كالمملكة العربية السعودية و مصر و الإمارات العربية المتحدة و دول افريقية كجنوب إفريقيا مثلا اعتمادا على تصنيف ``Wipo``.

أما ما هو مطلوب بعد ثورة الكرامة و لكي يضطلع الباحث التونسي بالدور المنوط بعهدته يجب:
- مراجعة كل التشريعات و القوانين الأساسية التي تحد من الحريات الأكاديمية للمدرسين الباحثين و خاصة منهم الشبان و القطع مع كل أساليب الانفراد بالرأي و الكف عن إصدار القرارات الفوقية سواء من سلطة الإشراف أو من المسئولين داخل المؤسسات الجامعية. من ناحية أخرى يجب أن يخضع ترشح الأفراد لتحمل كل المسؤوليات، مهما كان نوعها داخل مؤسسات و هياكل البحث، لقانون الانتخاب بعيدا عن منطق التعيينات.
- وضع حد لتجزئة المجزأ و جعل الجامعة غطاءا لكل مؤسسات التدريس و البحث العلمي، قولا و فعلا، على غرار ما هو معمول به في الولايات المتحدة الأمريكية.

- تحسين البنية التحتية لمخابر و وحدات البحث و فضاءات مساندة البحث و تنقية الأجواء داخل هذه الهياكل مع الحرص على نبذ كل أشكال التهميش و الإقصاء من ناحية و كذلك ضمان التكامل بين مختلف البحوث المنجزة و المقاربات المعتمدة من ناحية أخرى. و هنا يجب أن تلعب فضاءات مساندة البحث الدور الذي أحدثت من أجله و ذلك بمعاضدة هياكل البحث لا أن تصبح هياكل بحث موازية شأنها في ذلك شأن المعهد الوطني للجينات. أما من بين الآليات التي من شأنها تحفيز التواصل و التكامل بين مختلف مؤسسات البحث في تونس هي جعل مساهمة أكثر من فريق و مؤسسة بحث في إنجاز مشروع واحد شرط أساسي للحصول على الدعم المالي.

- اعتماد مقاييس علمية و موضوعية لتقييم و بعث مخابر و وحدات البحث و نبذ كل أشكال المحسوبية و الطرق الغير شرعية.
- إعطاء الأولوية لانتداب الباحثين الشبان الحاصلين على درجة الدكتوراه، و الذين لم يحصلوا بعد على عمل قار، في انجاز مشاريع البحث نظرا للخبرة التي يتمتعون بها و التي من شأنها أن تسهم في انجاز هذه البرامج بكل نجاعة و حسب الآجال المقررة لذلك.
- تحيين و مراجعة كل معاهدات تعاون البحث الدولية مع إعطاء مزيدا من الدعم المادي لمؤسسات البحث التونسية للمساهمة في إنجاز برامج بحث دولية خاصة مع نظيراتها في الولايات المتحدة الأمريكية و اليابان.
- تشجيع المستثمرين الخواص على الاستثمار في قطاع التجديد التكنولوجي و تخصيص نسبة من دخل ولايات الجمهورية للمساهمة في دعم مشاريع البحث الجهوية.
- توعية كل الفئات الاجتماعية بمدى جدوى البحث العلمي كخيار استراتيجي لتحقيق الاستقلال والكرامة و الحرية. و لكن سوف لن تكون هذه التوعية ذات جدوى إن لم تأت أهداف برامج البحث منسجمة مع تطلعات و مشاغل المواطن التونسي.

عن منور بدري
مركز البيوتكنولوجيا بالقطب التكنولوجي ببرج السدرية

فاروق صماري

مواقع معارك التحرير التي خاضها أبناء ولاية سيدي بوزيد

مواقع معارك التحرير التي خاضها أبناء
 ولاية سيدي بوزيد



و مازال ... 

حقيقة ما حدث اليوم بمسجد الحبيب بسيدي بوزيد


حقيقة ما حدث اليوم بمسجد الحبيب بسيدي بوزيد : بعد انتهاء صلاة الجمعة قامو أفراد يزعمون انهم من حزب التحرير (الذي رفضت الحكومة إعطائه التأشيرة) بإدخال البلبلة و الفتنة داخل المسجد برفع أعلام و توزيع مناشير والتصوير بهواتفهم الجوالة, مما أدٌا إلى خروج المصلين من المسجد في حالة هلع وراء هذه الجماعة التي تقول " اننا مسلمين "... وفي حديث لهم تبين أنهم قادمون من معتمديات تابعة لسيدي بوزيد (جلمة و الرقاب) وليسوا أبناء المنطقة, وقد وقع تسليمهم إلى الجيش. وعلى لسان العديد من الذين كانوا داخل المسجد أن هذه الأفراد لم يتعرضوا لأي تعنيفًا كان ...  سوف نعلمكم بالمزيد من الاخبار ان تبين ذلك ...

video
فيديو لأحداث اليوم

فاروق صماري

jeudi 14 avril 2011

تسوية الخلاف بين أصحاب مقاطع تكسير الحجارة ومتساكني منطقة الجمال بسيدي بوزيد



سيدي بوزيد 14 أفريل 2011 - توصلت السلط الجهوية بولاية سيدى بوزيد مساء أمس الأربعاء إلى تسوية الخلافات قائمة منذ فترة بين أصحاب مقاطع لتكسير الحجارة بمنطقة الجمال والمتساكنين الذين قالوا إنهم عرضة إلى الأضرار بسبب الغبار الناتج عن نشاط المقاطع.
وتضمن الاتفاق تعهد أصحاب المقاطع بإيقاف الأشغال إلى حين صدور حكم قضائي في شأنها مقابل التزام السكان المحليين بعدم التعدي على ممتلكات المقاطع.
وتجدر الإشارة إلى أن المقاطع المعنية توقفت عن العمل بسبب قطع السكان للطريق الرئيسية المؤدية اليها ومطالبتهم بدفع مليون و 500 الف دينار كتعويضات مالية للأضرار التي لحقتهم خلال السنوات الماضية إضافة إلى معلوم شهري قار ب5 الاف دينار عن استغلال كل مقطع بالمكان.
وقد تسبب غلق هذه المقاطع في ارتفاع أسعار مادة الحصى والاضطرار الى جلبها من الولايات المجاورة.
وتتمركز بمنطقة الجمال التابعة لمعتمدية سيدى بوزيد الشرقية 5 مقاطع لتكسير الحجارة يرجع تاريخ إحداثها إلى عشرات السنين وتشغل حوالي 500 عامل.

فاروق صماري